في ذكرى ميلاد الزعيم مصطفى البارزانى الخالد: البارزاني الخالد كان شعار الوفاء والاخلاص لزملائه

بقلم: غفور مخموري
تفتخر شعوب كثيرة بمواقف وأخلاقية قادتهم الثوريين وتحاول تطبيق نفس النهج، ولنا الكورد ان نستفيد من هذا العرف الذي تتبعه الشعوب. ونتيجة لمتابعاتي الكثيرة عن قائد الامة الكوردية الزعيم مصطفى البارزاني الخالد، تبينت لي حقائق كثيرة على انه كان شخصاً مضاداً للانانية محباً لشعبه، لذا تعامل مع افراد المجتمع الكوردي كأب كبير وأصبح الشخصية المرموقة التي يفتخر بها ابناء شعبها.
ان البارزاني الخالد، كقائد قومي كوردي، قد قاد أطول ثورة لشعب كوردستان في القرن المنصرم وكان صاحب مجموعة من المواقف القومية والأخلاق الكوردية الخاصة به، وكانت احدى هذه الخلق العظيمة هي الوفاء والاخلاص لزملائه واحبابه، مما أدى الى ان الاشخاص الذين يصاحبون البارزاني الخالد أو البارزاني الخالد كان يصاحبهم ان يكونوا قريبين من البعض على الدوام ويظهر نفس الاخلاص لبعضهم البعض. لذا على زملاء البارزاني الخالد ان يتبعوا نفس الطريق الذي سلكه البارزاني الخالد ويكونوا ذوي الوفاء والاخلاص لزملائهم وأصدقائهم مثل ماكان البارزاني الخالد. حيث ان الوفاء والاخلاص الذي كان يظهره البارزاني الخالد تجاه زملائه ولّد محبة كبيرة لدى الشعب لسيادته، ولهذا يجب الاستفادة من هذا العرف وإتباعه، كما اتمنى ان اتباع نهج البارزاني الخالد ان لا يظلموا هذه الشخصية الكبيرة ويخطو على نفس النهج الذي سلكه.
اربيل _ كوردستان