غضب في تركيا جراء مقتل شاب كوردي بسبب موسيقى كوردية

حزيران/يونيو 02, 2020

أثار مقتل الرجل في العاصمة الوطنية غضبا عبر الإنترنت وجدلا في وسائل الإعلام فيما جرى وصفه بجريمة كراهية ضد رجل كوردي.

وتعرض الرجل للطعن أمس الأحد بعدما دخل في معركة مع ثلاثة رجال كانوا يشغلون أغاني بصوت مرتفع في سيارتهم خلال الأذان للصلاة ، حسبما قال مكتب حاكم أنقرة في بيان اليوم الاثنين.

وقالت وكالة أنباء الأناضول إن الرجل يدعى باريش جاكان.

وأفاد بيان مكتب الوالي بأنه تم احتجاز المشتبه فيهم .

وأوضح مكتب الوالي مستندا على رواية أحد أصدقاء الضحية الذي كان معه وقت الحادث، أن المعركة لم تندلع جراء الموسيقى الكوردية، منتقدا المزاعم الكاذبة المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعي.

غير أن حزب الشعوب الديمقراطي الموالي للأكراد أصر على أن جاكان "تعرض للطعن في القلب بسبب الاستماع للموسيقى الكوردية في أنقرة".

وانتقد الحزب "العقلية العنصرية.. التي تغذيها سياسات حكومة حزب العدالة والتنمية (الحاكم) التي تستهدف اللغة الكوردية في كل مكان".

وأضاف: "سوف نواصل غناء أغانينا ضد هذه العقلية ونقف مع المقموعين".