المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان تدين تركيا

تشرين2/نوفمبر 10, 2020

آدار برس

أدانت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان تركيا لحبسها مؤقتاً عام 2016 عشرة صحفيين معارضين من صحيفة “جمهورييت” بحجة تروجيهم لمنظمات “إرهابية” حسب زعم أنقرة.

واعتبرت المحكمة، التي تتخذ من مدينة ستراسبورغ الفرنسية مقراً لها، أن “الحبس المؤقت المفروض على مقدمي الشكوى في إطار إجراءات جنائية في حقهم يشكل تدخلاً في ممارسة حقهم في حرية التعبير”.

وحبس أحد مقدمي الشكوى مؤقتاً في نوفمبر 2016 ولم يفرج عنه إلا في أبريل 2018.

وصنفت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان تركيا في المرتبة الثانية على قائمتها لانتهاكات حقوق الإنسان المسجلة في 2019.

ويتعرض نظام أردوغان لانتقادات لاذعة عادة من قبل المدافعين عن حقوق الإنسان، بشأن اعتقال الصحفيين وقادة المجتمع المدني والسياسيين المعارضين.

كما شدد نظام أردوغان رقابته على الإنترنت، بما في ذلك الوصول إلى وسائل التواصل الاجتماعي، وأغلقت خلال السنوات القليلة الماضية محطات تلّفزة ووسائل إعلام معارضة.